مسار

الشبكة الألمانية العربية لخريجي كليات الطب تشارك الملتقى الصّحي العربي الألماني الخامس في ميونخ - المانيا

كتب بواسطة: د / فيضي محمود on .

الشبكة الألمانية العربية لخريجي كليات الطب  تشارك الملتقى الصّحي العربي الألماني الخامس في ميونخ - المانيا

د فيضي عمر محمود بدعوة من رئيس غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية السيد عبد العزيز المخلافي  في المانيا شارك الدكتور فيضي عمر محمود رئيس الشبكة "الملتقى الصّحي العربي الألماني الخامس"والذي أنعقد في ميونخ  في الفترة ما بين ين 25 و26 أبريل 2012م

نظمت غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية بالتعاون مع وزارة الصحة والبيئة في ولاية بافاريا "الملتقى الصّحي العربي الألماني الخامس" في عاصمة الولاية ميونيخ

 

 

وللمرّة الخامسة قدّم الملتقى الصحّي العربي الألماني منبراً نموذجياً لتأسيس علاقات عمل أو تطوير القائم منها بين الشركات والمؤسسات العربية الألمانية في المجالات الصحيّة، وركز هذه المرّة أيضاً على عرض فرص التعاون في مجالات التقنيات الصحيّة، صناعات الأدوية، بناء المستشفيات، التأهيل، التدريب والسياحة العلاجية.

نطرة في قاعة المحاضرات

وشارك في الملتقى عدد كبير من الخبراء وصُنّاع القرار، وممثلون عن القطاعات الصحيّة في العالم العربي وألمانيا حيث جرى شرح التوجهات والتطورات والخطط المستقبلية للشراكة والتعاون. وشارك في الملتقى نحو250 شخص يمثلون مؤسسات حكومية وخاصة من ألمانيا والعالم العربي.

د فيضي عمر محمود رئيس الشبكةوافتتح الملتقى رئيس الغرفة الدكتور توماس باخ، وألقى عميد السلك الدبلوماسي العربي سفير المملكة العربية السعودية البروفسور أسامة بن عبد المجيد شبكشي كلمة في المناسبة، كما تحدث نائب رئيس قسم الرعاية الصحية في شركة "سيمنز" موريس فابر وممثلة الأميرة هيا الحسين ونائبتها السيدة رجاء القرق. وتحدث في الملتقى أيضا وزيرا الصحة في سلطنة عُمان وفي ولاية بافاريا الدكتور أحمد محمد السعيدي والدكتور مارسيل هوبر ثمّ وقّعا على الأثر أمام المؤتمرين اتفاق شراكة وتعاون بين البلدين.

ومع انعقاد الملتقى الخامس أصبح التعاون الألماني ـ العربي في مجال الطبابة والرعاية العلاجية أحد ثوابت العلاقات العربية الألمانية المتنامية سنة بعد سنة. وتخصص الدول العربية استثمارات مالية ضخمة لإنشاء المستشفيات وتوسيع أنظمة الرعاية الصحية فيها. وهي ترى في النظام الطبي الألماني مقدرة على تلبية متطلبات خططها الموضوعة في هذا المجال، ما سيؤدي إلى خلق فرص عمل وتعاون اقتصادي و مهني كبيرين.

حيث التقى الدكتور فيضي محمود من المستشفى الجامعي في إيرلنغن بعدد من ممثلي وزارات الصحة في الدول العربية  والمؤسسات الطبية وإطلع على المشاريع المستقبلية في العالم العربي ومجال التعاون الأكاديمي المشترك